الأستاذة خلود العميان



تشغل الإعلامية خلود العميان منصب رئيس تحرير مجلة (فوربس- الشرق الأوسط). تخرجت في جامعة ، وعملت (محررة أخبار) في 1994(اليرموك- الأردن) بدرجة البكالوريوس في الصحافة والإعلام عام إلى دولة الإمارات العربية المتحدة للعمل بوظيفة (منتج) في 2003التلفزيون الأردني. ثم انتقلت عام عربية)؛ وهي أول قناة اقتصادية متخصصة في المنطقة. CNBCقناة ( وفي مدة وجيزة خلال عملها مع زملائها من مختلف الجنسيات هناك، اكتسبت خبرة واسعة في إعداد أول من يشغل منصب (محرر أول) 2004التقارير الإخبارية الخاصة بعالم المال والأعمال، لتصبح في عام في هذه القناة. وأثناء ذلك، تمكنت بكفاءة عالية من إدارة فريق متعدد الجنسيات من منتجين ومحررين، عن ترسيخ ً من البرامج، أهمها: الإسلام والمال، والمستثمر الخاص، والعقارية. فضلاًكذلك أعدت عددا مفهوم البرامج الاقتصادية المنوعة، تحت إشراف البروفسور اللبناني جو خليل و مدير القناة الأسترالي ورد إدمونز. عربية) بنجاح، لتكمل مسيرتها المهنية مع فريق مجلة CNBC، أنهت أعمالها لدى (2007وفي عام (فوربس) النسخة العربية للمجلة الأميركية- التابعة لمجموعة (الدباغ للنشر)- المالكة لحقوق نشرها، عام، سيما 100 رفت بها المجلة منذ ُفزادت من خبراتها في إعداد القوائم والتصنيفات العالمية التي ع ل انتقالها من الإعلام المرئي إلى المقروء بمنصب كبير المراسلين، نقلة ّ قائمة أثرياء العالم. وكان قد شك ، إلى جانب مسؤوليتها الرئيسة في تأسيس شبكة من المراسلين في ًنوعية ومختلفة في حياتها عموما جميع أنحاء العالم. بعد ذلك بعام واحد، شغلت منصب مدير التحرير في المجلة. ضربت الأزمة المالية العالمية الشرق الأوسط، ولم يستطع أحد أن يهرب من 2009وخلال عام ت أسواق المال وقتها. وفي أبريل من العام نفسه أغلقت مجموعة (الدباغ للنشر) ّالفوضى التي عم ً شرساًأبوابها، وسرحت جميع العاملين لديها في الدار. وعلى مدى عام كامل، خاضت تنافسا مع العديد من دور النشر الأخرى، للحصول على حقوق نشر مجلة (فوربس)، حتى فازت عام بحقوق نشر المجلة بلغتيها: العربية والإنجليزية. وإلى جانب تأسيس دار (الناشر العربي)، 2010 عملت على إعادة بناء علامة (فوربس) في المنطقة، مستعينة بخبرتها الإعلامية الواسعة، وشبكة علاقاتها المميزة. ومنذ ذلك الحين حتى يومنا هذا، حرصت على ترسيخ نمو المحتوى العربي الاقتصادي في المنطقة. ومثلما أسست فلسفة التحرير الخاصة بـ(فوربس- الشرق الأوسط)، حرصت على تعزيز قادة الأعمال المستقبليين في المنطقة وتوجيههم، سبيلها في ذلك تشجيع أصحاب المشاريع لبدء أعمالهم التجارية الجديدة، من خلال كتابة عمود أسبوعي في جريدة (الرياض). من (أي.أي. غلوبال للمعلومات التجارية)، وحصلت على ً لجهودها المؤثرة، نالت تكريماًوتقديرا ) ضمن مجموعة من القادة الذين ثبتوا بصماتهم في 2015جائزة (أفضل شخصية إعلامية لعام المنطقة. ف ّصنُوها هي (فوربس الشرق الأوسط) في عامها الخامس، تفخر بما حققته بجد واجتهاد، إذ ت لدى مجموعة كبيرة ً في المنطقة، ومن أكثرها قبولاً وحضوراًالآن من أكثر المجلات انتشارا من رجال الأعمال والمنظمات العربية والدولية في القطاعين: العام و الخاص. وهي ما زالت تتطلع بحماس إلى ما ستواجهه من تحديات، وما ستحققه من منجزات في سنواتها الخمس المقبلة، لتكمل عقدها الأول من عمرها المديد بالعطاء