اندرياس هائينيك



في عام 1985 طلب من أندرياس تطوير برنامج إعادة تأهيل لزميل كفيف البصر. وللقيام بهذا التحدي بعيدا عن تصوراته المسبقة حول الإعاقة، تمكن أندرياس من ابتكار تجربة أسماها "حوار في الظلام". في عامم 1988 بدأ بعرض تلك الفكرة كمعرض في فرانكفورت حيث لقيت استجابة واسعة أدى إلى تطور تلك الفكرة لتصبح نموذج مشروع عمل اجتماعي شارك في العديد من المعارض الدولية في أكثر من 23 دولة. في عام 1992 قام أندرياس بتقديم مشروعه المجتمعي كنموذج للتعاون مع شركات المعارض المحلية. وفي الفترة من 1997 إلى 2014 عمل أندرياس على تطوير فكرة "حوار في الظلام" في العديد من المحافل الأوروبية والعالمية وهو مايزال يعمل كمبتكر لأفكار جديدة ومعارض تهدف لنسف الأفكار المسبقة والمغلوطة حيال الإعاقة عبر كسر الحواجز الاجتماعية. وقد حصل أندرياس على العديد من الجوائز العالمية تقديراً لإبداعه في هذا المجال